سياسية

طارق يقدم معادلة: بايومتري + مشاركة المقاطعين = وداعاً

صحيفة اليوم الثامن الالكتروينة

حدد اليوم الخبير القانوني طارق حــ.رب، الأربعاء، شرطين لنجاح الانتخابات القادمة، مؤكداً أنهما سيضمنان انتخابات أكثر نزاهة ونتائج مختلفة بحكام جدد.

وقال حــ.رب في بيان تلقى ” اليوم الثامن ” نسخة منه، (14 تشرين الاول 2020)، إن “استخدام البطاقة البايومترية يؤدي إلى منع التزوير الذي حصل في الانتخابات السابقة، إذ لا يجوز استخدامها أكثر من مرة ولا يجوز استخدامها إلا بحضور صاحبها، ويتعذر حتى على المحطة الانتخابية استخدامها، لا بل حتى الأخ لا يستطيع استخدامها بدل أخيه، وبالتالي البايومتر سيمنع المحطة من إضافة حتى و لو اسماً واحداً لصالح أي مرشح”.

وأضاف، أن “هذه البطاقة حتى مع عدم استخدامها أي أن صاحبها لم يذهب للتصويت فإن النتائج تأتي صحيحة 100%، لأن كل ما تثبته المحطة يؤشر في بغداد ولا يستجيب الجهاز الإلكتروني في الحالات الأخرى، ما يمنع التلاعب بنتائج المرشحين ويمنع إضافة أو سلب الأصوات”.

وأشار ، الى أن “الشرط الثاني لنجاح لانتخابات القادمة، هو أن تكون هناك مشاركة واسعة في التصويت والذهاب إلى صناديق الاقتراع، لأن الكتل السياسية الموجودة في البرلمان الحالي تمثل أقل من 30% من أعداد الناخبين، أي أن هنالك أكثر من 70% لم يشاركوا الانتخابات وقاطعوها ولم يصوتوا”.

وتابع، أن “مشاركة نصف المقاطعين للانتخابات المقبلة أي 35% يعني تحول القوى الموجودة في البرلمان الآن إلى أقلية، مقابل أغلبية سياسية جديدة”، مشيراً إلى أن “مشاركة جميع المقاطعين تعني أن حكام اليوم سيتحولون إلى ماضي من التاريخ”.

وشدد الخبير القانوني، أن “التغيير المطلوب مرهون باستخدام النظام البايومتري والمشاركة الواسعة، بصرف النظر عن نوع الدائرة الانتخابية، لأن النظام البايوميتري يمنع التزوير، والمشاركة الواسعة الجديدة تأتي بحكام جدد”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق