سياسية

ليست نكته فصيل عراقي يدافع عن السفارة الامريكية

صحيفة اليوم الثامن الالكتروينة

أكدت اليوم حركة النجباء، ضرورة مد جسور العلاقات مع دول العالم وحماية البعثات الدبلوماسية، فيما نفت صلتها بالهجــ.مات على البعثات الدبلوماسية.

وقال عضو المجلس السياسي في الحركة فراس الياسر في تصريح للوكالة الرسمية تابعه ” اليوم الثامن ” (14 تشرين الأول 2020)، إن “اللواء الثاني عشر يرتبط بالحشد الشعبي، وتحت إمرة القائد العام للقوات مصطفى الكاظمي”.

وأضاف، أن “هذا الموضوع الشائك يراد منه محاولة إيجاد فجوة مابين قوى المقااومة، ومابين فكرة وجود الحشد الشعبي وهذا تداخل بين الفكرتين”.

وأكد أن “قادة فصاائل المقااومة، ابتداءً من هادي العامري أو أكرم و قيس ، سبق أن أعلنوا أن ارتباطها كان معنوياً مع الحركات، وانفكَّ هذا الارتباط منذ اليوم الأول لانتهاء المعاارك عام 2017”.

وأشار إلى أن “ما تبقى من حركة النجباااء هو حركة جمااهيرية شعبية، بالتالي فأن الموجودين سواء بالملف الثقافي أو بالملفات الأخرى وحتى بالملف السياسي، هو كجزء من حركة شعبية”، مشدداً على ضرورة “دعم وجود البعثات الدبلوماسية، فضلاً عن دعم حمايتها، لأهمية مد الجسور مع كافة الدول”.

وتابع، أن “هذا أمر مفهوم منا في رؤية الحركة وفي رؤية فصااائل المقاااومة”، موضحاً أن “اتفاقية فيينا لعام 1961 تنص على ضرورة أن تمتثل السفارة للإرادة الداخلية العراقية، سواء من ناحية الاعداد، وكذلك من ناحية الخروج والدخول”، مبدياً استغرابه من أن “السفارة الأميركية وصلت إلى مرحلة نصب منظومة دفاع جوي، والتحكم بمداخل الخضراء”.

وبيّن، أن “أي إنسان يحمل هماً وطنياً، يرى أن الولايات المتحدة الأميركية، لاتنظر إلى سيادة العراق على الاطلاق، وهذه الحلقة يراد منها تسويق الاعتدااااء على البعثات الدبلوماسية”، لافتاً إلى أن “جميع فصااائل حتى هذه اللحظة لم تتبنَ أيَّ ضررربة على السفارة”.

كما قال عضو المجلس السياسي في الحركة، إن “هناك معلومات تشير أن هذا الاستهداف مبرمج (مؤامرة)، لإثارة الرأي العام ضد فصااائل والحشد الشعبي”، مشدداً على أهمية “حماية البعثات التي تتعامل ضمن الاتفاقيات، وتحترم القانون والدستور العراقي”.

ونفى الياسر، “مسؤولية الحرركة عن الضررربات”، مضيفاً “لم نتبنَ أي عملية حتى اللحظة هذه من جهة، ومن جهة أخرى نحن غير معنيين بالسفارة، رغم ملاحظاتنا عليها، بقدر اهتمااامنا بالتواجد الاميركي المنتشر على كل مساحات العراق”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق