سياسية

الاسبوع المقبل سيشهد حملة لم يشهدها العراق منذ 17 سنة

صحيفة اليوم الثامن الالكتروينة

قالت اليوم مصادر خاصة ان الأسبوع المقبل سوف يشهد توجيه الاتهام والاداانة لوزراء سابقين ومدراء عامين تسببوا بهدر المال العام، وفضلوا مصالحهم الشخصية ومصالح الجهات التي يعملون لديها على المصلحة العامة.

وفي الجانب المتعلق بالكهرباء، أعلنت اللجنة المكلفة بالتحقيق في ملف الكهرباء، الأربعاء، 14 تشرين الاول 2020، أن الأسبوع المقبل سيشهد صدور تقرير إدانة لوزراء السابقين تسببوا بهدر المال العام.

وبتوجيه مباشر من رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، فان التحقيق استعان بمختصين مهنيين، فككوا تفاصيل العقود الفااسدة، وصولا الى حقائق عن نهب المال العام.

وقال عضو اللجنة النائب علي سعدون اللامي، في تصريح ورد الى المسلة وتابعته اليوم الثامن : إن الأسبوع المقبل سيشهد اصدار تقرير وإدانة لبعض الوزراء السابقين ومديرين عامين فااسدين وتحويل الملف الى القضاء”.

ولم يعد التــ.هديد للحكومة، من قبل جهات سياسية فااسدة، افتراضا، بل اصبح حقيقة على لسان نواب يقولون ان حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي تتعرض للتهــ.ديد بسحب الثقة، من قبل بعض القوى السياسية التي تخشى حملة مكاافحة الفسااد.

وقال القيادي بائتلاف النصر، عقيل الرديني، في تصريحات تابعتها اليوم الثامن ، أن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي نفسه، يتعرض للتــ.هديد بسحب الثقة، من قبل بعض القوى السياسية بسبب الحملة الاخيرة لمكاافحة الفسااد.

وقال الرديني في تصريح صحفي، إن حكومة الكاظمي كانت لديها نية حقيقية لاعتقاال الرؤوس الكبيرة المتهمة بالفسااد لكن ذلك قابله رفضا سياسيا من قبل بعض الاطراف المتضررة من الحملة، لدرجة التهــ.ديد بسحب الثقة عن الحكومة الحالية.

لكن مصادر اخبرت المسلة تابعتها اليوم الثامن ، ان البرنامج الحكومي في مكاافحة الفسااد سوف يمضي على غاياته، ولن توقفه التــ.هديدات.

وأضافت المصادر: بعض القوى السياسية ترى ان عدم امتلاك الكاظمي كتلة سياسية في مجلس النواب، سوف تسهل التهــ.ديد له بسحب الثقة.

وبحسب المصادر ان ابرز الاسماء المسربة هي رئيس الوزراء السابق نوري المالكي والمقرب نمير العقابي وعصام الاسدي وحسين الشهرستاني وسليم الجبوري وصالح المطلك

واعتبرت المصادر ان هذه القوى تخطأ كثيرا لان الكاظمي يستمد قوته من الشعب، وشعبيته تدل على ذلك رغم الحملة الإعلامية الشرسة التي تقودها الأحزاب المتضررة من مكاافحة الفسااد، وسيادة الدولة، وقد قامت حملة إعلامية ممنهجة لتشويه صورة الكاظمي مستغلة، بعض الملفات مثل ملف الرواتب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق