سياسية

هام ولاول مرة نواب يكشفون عن جهات تخيّر حكومة الكاظمي

صحيفة اليوم الثامن الالكتروينة

لم يعد التهــ.ديد للحكومة، من قبل جهات سياسية فااسدة، افتراضا، بل اصبح حقيقة على لسان نواب يقولون ان حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي تتعرض للتهــ.ديد بسحب الثقة، من قبل بعض القوى السياسية التي تخشى حملة مكاافحة الفسااد.

وقال القيادي بائتلاف النصر، عقيل الرديني، في تصريحات وردت الى المسلة، تابعتها اليوم الثامن أن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي نفسه، يتعرض للتــ.هديد بسحب الثقة، من قبل بعض القوى السياسية بسبب الحملة الاخيرة لمكاافحة الفسااد.

وقال الرديني في تصريح صحفي، إن حكومة الكاظمي كانت لديها نية حقيقية لاعتقاال الرؤوس الكبيرة المتهمة بالفسااد لكن ذلك قابله رفضا سياسيا من قبل بعض الاطراف المتضررة من الحملة، لدرجة التهــ.ديد بسحب الثقة عن الحكومة الحالية.

ابرز الاحزاب هي تحالف الفتح وحزب الدعوة وسائرون وصادقون .

لكن مصادر كشفت ، ان البرنامج الحكومي في مكافحة الفسااد سوف يمضي على غاياته، ولن توقفه التــ.هديدات.

وأضافت المصادر: بعض القوى السياسية ترى ان عدم امتلاك الكاظمي كتلة سياسية في مجلس النواب، سوف تسهل التهــ.,ديد له بسحب الثقة.

واعتبرت المصادر ان هذه القوى تخطأ كثيرا لان الكاظمي يستمد قوته من الشعب، وشعبيته تدل على ذلك رغم الحملة الإعلامية الشرسة التي تقودها الأحزاب المتضــ.ررة من مكاافحة الفساد، وسيادة الدولة، وقد قامت حملة إعلامية ممنهجة لتشويه صورة الكااظمي مستغلة، بعض الملفات مثل ملف الرواتب.

وقال الكاظمي في كلمة متلفزة، 27 تموز 2020، الى بعض الأطراف تحاول التصيد بالماء العكر ، وأقول لهم بكل صراحة هذه الحكومة جاءت بعد بحر من الدم ولن تكون متسببة مهما كان الثمن، و إن انحيازي دائما الى الشعب، ولن أنحاز الى من يحاول الابتزاز وقلت لكم أنا شــ.هيد حي فلا تتلاعبوا .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق