جميع الاخباركل الاخبار

اقليم كردستان يعلق على حادثة مقر الحزب الديمقراطي

اربيل

قال شوان محمد مسؤول الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكوردستاني في بغداد “بأن معلومات وصلتهم يوم الإثنين الماضي، عن نية بعض المجاميع المتشددة داخل عدد من فصائل الحشد الشعبي التوجه الى مقر الحزب الديمقراطي، وعلى الرغم من أننا أبلغنا المسؤولين الكورد في بغداد وإقليم كوردستان ومصطفى الكاظمي بذلك، لكن الامر نُفِذ، وحدث ما حدث لمقر الفرع”.

وحول الفاعلين ، أوضح أن بعض الأطراف السياسية تمتلك حشود إلكتروني ومنها قنوات ومجموعات خارجة مثل “صابرون” و”ربعالله”، والتي كانت تحرض على متظاهري بغداد، دون أن تتبنى أي جهة مسؤوليتها عن هذه المجاميع بعد.

ومضى بالقول إن “الفصائل الخارجة ارتكبت هذا الفعل علناً، وليلة الجمعة/ السبت كان هنالك أكثر من 500 شخص حول مبنى الفرع، ”

مشيراً إلى “اتخاذ تدابير احتياطية، وعدم وقوع خسائر مادية فادحة إضافة إلى حماية الوثائق والمستندات”.

وحول الربط بين الحادثة وتصريحات القيادي في الحزب الديمقراطي، هوشيار زيباري، قال شوان محمد إنه “سبق أن أدلى العديد من المسؤولين الآخرين بتصريحات أكثر حدة حول الحشد الشعبي، لكن هؤلاء يحملون ضغائن وحقداً كبيراً على إقليم كوردستان والاتفاق الذي أبرم بين إقليم كوردستان والعراق حول سنجار

وأشار إلى عدم الصاق الفعل لأي طرف سياسي، مبيناً أن “لهذا الحادث أبعاداً سياسية وإقليمية، وقد كان البرلمان العراقي جزءاً من مشاكل بغداد

وشدد على أن أنصار الحشد الشعبي كانوا يودون توجيه رسالة للحزب الديمقراطي الكوردستاني وجميع شعب كوردستان، “لذا فإن من ارتكبوا هذا الفعل كانوا أشخاصاً مدربين وبينهم معرفة مسبقة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق