جميع الاخباركل الاخبار

اهم بنود جولة الكاظمي الاوروبية

الكاظمي

بعد أشهر من قرار الاتحاد الأوروبي بوضع العراق على قائمة الدول ذات المخا، طر العالية، والذي ينتظر تصديق البرلمان الأوروبي عليه منتصف الشهر القادم، بدأ رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي جولة أوروبية تشمل كل من فرنسا وبريطانيا وألمانيا.

الجولة تهدف إلى رفع اسم العراق من تلك القائمة، وسط أجواء غير مبشرة يمر بها البلد العربي، فهل تنجح مهمة الكاظمي؟

الخبير الاقتصادي العراقي الدكتور عبد الرحمن المشهداني،  قال إن:” القرار الأوروبي بوضع العراق في قائمة الدول عالية المخا، طر لم يصدق عليه في البرلمان الأوروبي حتى الآن، ومن المقرر أن يعرض القرار الذي تم اتخاذه بسبب تحول العراق لساحة لغسيل الأموال وتمويل الإرهاا، ب، في منتصف الشهر القادم

وأضاف: “لا أعتقد أن الكاظمي خلال الجولة الأوروبية التي بدأها أمس الاثنين في باريس سوف ينجح في رفع اسم العراق من تلك القائمة، نظرا لأن كل الظروف التي تلت القرار الأوروبي في العراق غير مشجعة، بل ازدادت الأوضاع سوءا عما كانت عليه من تضخم وبطالة ونواح أمنية وغيرها، هذا بخلاف الدعوات المتجددة للتظاهر في 25 أكتوبر /تشرين الجاري

 

واوضح ان الكثير من الإجراءات الاقتصادية والقضائية التي تم اتخاذها غير فاعلة فيما يتعلق بالفساد وغسيل الأموال، وحتى تعيين محافظ البنك المركزي لم يكن الكاظمي موفقا في اختياره نظرا لأنه شخصية غير اقتصادية وكان بالدائرة القانونية بالبنك ولا يحمل مؤهلا عاليا كما كانت الإدارة السابقة، لذا أقول لو كان هناك مجال في السابق لرفع اسم العراق من تلك القائمة، أعتقد أن الأمور الآن معقدة تماما

وأوضح المشهداني، أن جولة الكاظمي الأوروبية لها العديد من الأهداف، فالكاظمي يحتاج إلى الدعم السياسي والمالي في ظل الأزمة الاقتصادية الكبرى، بالإضافة إلى احتياجه أيضا للدعم العسكري، والقائمة هذه هى إحدى أهداف الزيارة في سبيل الضغط أو التفاوض لرفع اسم العراق من قائمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق