سياسية

هل سيودع العراقيون مختار العصر

صحيفة اليوم الثامن الالكتروينة

نفى اليوم مصدر مسؤول في مكتب رئيس ائتلاف دولة القانون، عزم نوري المالكي الامتناع عن الترشح في الانتخابات المقبلة.

ووزع إعلام إئتلاف دولة القانون، بياناً مقتضباً تابعه ” اليوم الثامن ” (20 تشرين الأول 2020) أكد فيه إن “ما تداولته بعض وسائل الاعلام عن نية المالكي عدم الترشح للانتخابات القادمة هو غير صحيح اطلاقاً” وذلك بعد دقائق، من إطلاق عدنان الأسدي تصريحاً رجح فيه إنسحاب المالكي من الانتخابات المقبلة.

وأضاف الائتلاف في إيضاحه أن “المالكي سيترأس مرشحي الائتلاف في الانتخابات المزمع اجراؤها عام ٢٠٢١ ضمن محافظة بغداد”.

وكان النائب عن دولة القانون عدنان الاسدي، قد استبعد قبل دقائق من إصدار بيان الائتلاف، إمكانية ترشح رئيس الائتلاف نوري المالكي في الانتخابات المقبلة.

وقال الاسدي في حديث لبرنامج “لعبة الكراسي” الذي يقدمه الزميل هشام علي، تابعه ” اليوم الثامن ” (20 تشرين الاول 2020): “لو كنت بدلا من المالكي لن اترشح في الانتخابات المقبلة”، معتبراً أن الآلية الجديدة من شأنها تحجيم “الشخصيات والمسؤولين والزعاامات ورؤساء الكتل”.

وتساءل “أين سينزل المالكي؟ في الكاظمية أم في الأعظمية أم في العامرية؟”، مؤكداً “صعوبة الأمر في بغداد لا سيما وأن العاصمة تجزأت الى 17 دائرة وفق قانون الدوائر المتعددة”.

وفي رده على سؤال حول ملامح المرحلة المقبلة، وما إذا كانت البلاد بحاجة إلى إطلاق “عقد سياسي جديد”، وهو مصطلح متعارف عليه في الأدبيات السياسية، قال الأسدي إنه لا يعرف تماماً ماهو المقصود بالعقد السياسي الجديد، متسائلاً “هل يعني ذلك صعود وجوه جديدة (جوكرية) تنادي بالانفتاح والعلاقات المباشرة مع اسرائيل؟!” قبل أن يقاطعه مقدم البرنامج متسائلاً ما إذا كان هذا ما يفهمه الأسدي من مصطلح “العقد السياسي”.

وتابع الأسدي، إن المرحلة المقبلة لن تشهد تغييرات جذرية باستثناء “صعود بعض الشباب او الافراد الى مجلس النواب”، مؤكداً في الوقت ذاته، أن جميع الشخصيات السياسية السابقة ستفوز حال نزولها في مناطقها، سيما هو شخصياً فيما لو قرر النزول في قضاء الرميثة بمحافظة المثنى”.

\المصدر قناة دجلة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق