جميع الاخباركل الاخبار

الكاظمي يسير على حبل بين بنايتين شاهقتين

الكاظمي

اكد رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، أنه مجبر على تحقيق توازن مستحيل بين الولايات المتحدة وإيران، مبيناً “أرقص يوميا مع الثعابين ولكني أبحث عن مزمار للسيطرة عليهم حديث الكاظمي جاء في مقابلة مع صحيفة “الغارديان” البريطانية.

وعُيِّن الكاظمي رئيساً للوزراء، وهو مواطن بريطاني وصحفي سابق – بعد احتجاجات غير مسبوقة، ومنذ ذلك الحين يحكم ببرنامج لإجراء انتخابات مبكرة، وتحسين الأمن، ومنع انهيار اقتصاد العراق المعتمد على النفط.

وفي إيجاز صحفي بعد لقائه برئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، تعهد بأن تجرى الانتخابات في العراق في 6 يونيو المقبل، قائلا إن “موعد الانتخابات لا جدال فيه، ونحن ملتزمون به”.

وبحسب الغارديان، فإن الكاظمي يحاول السير على حل وسط بين الولايات المتحدة وإيران، بقوله: “أنا على حبل بين بنايتين شاهقتين. لست مطالبا بالسير على الحبل، بل أن أركب دراجة على الحبل. أرقص يوميا مع الثعابين ولكني أبحث عن مزمار للسيطرة على الثعابين

وتصاعدت من أن يصبح العراق مسرحا لمواجهة بين الولايات المتحدة وإيران قبل الانتخابات الرئاسية الأميركية، عندما خفضت واشنطن ببطء قواتها البالغ عددها 5000 في العراق، وهددت الشهر الماضي بإغلاق سفارتها ما لم تكبح الحكومة العراقية الميليشيات الموالية لإيران.

وقال الكاظمي إنه بصدد مفاوضات حساسة بشأن انسحابات أخرى للامريكان وشروط إعادة انتشارها بعد الانتخابات الأميركية.

وأضاف: “الكل يبحث عن فرصة للحوار. نحن نبحث عن فرصة لتجاوز هذه القضية الحساسة وتداعياتها، أيا كان من في البيت الأبيض”. ورغم ذلك أشار إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية لا يزال يمثل تهديدا يوميا للعراق.

وفي الوقت نفسه، تعهد بإخضاع المجاميع الخارجة من إيران للسيطرة، وقال للصحفيين: “لن يُسمح بأي سلـ ، ااح خارج سيطرة الدولة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق