سياسية

اول رد للسفير الايراني وتوقعات بطرده من العراق

صحيفة اليوم الثامن الالكتروينة 

قال إيررج مســ.جدي، سفير إيران لدى العراق، ردا على إدراجه في قائمة العقــ.وبات، إنه “سعيد بسماع هذا الخبر”، مدافعا عن سجله كمسؤول في “فيلق القدــ.س” التابع للحررس الثــ.وري والمكلف بمتابعة ملف النفوذ الإيراني في العراق.

وزعم مسجدي في تصريحات نقلتها وكالة أنباء الطلبة الإيرانية “إيسنا” أن “هذا العمل الذي قامت به الولايات المتحدة أدى إلى تقوية عزييمتي في شرعية غايتي وجهودي لتحقيق الأهدااف المقدسة لنظام الجمهورية الإسلامية ولشعبي”.

وأضاف: “الحرس وفيلق القدــ.س، وثيقة شرف لجميع المناضلين في سبيل الله، ولا شك أن محور المقااومة الإسلامية، وبدعم الجمهورية الإسلامية القوي، سيستمر بالسير على نهج الحرية والنضاال الدؤوب ضد النظام الأميركي وإسرائيل المحتلة وسيحقق النصر الإلهي”.

يذكر أن مسجدي من كبار جنرالات الحرس ، وكان مستشارا لقاسم ، قائد “فيلق القدـ.س” الذي اغتيل بغاارة أميركية قرب مطار بغداد، في يناير الماضي.

كما أنه يدير لسنوات طويلة ملف العراق في الحرس ، وقد لعب دوراً بارزاً في تأسيس ميليــ.شيات “الفصاائل ” الموالية لطهراان.

وبالرغم من ردة الفعل الحماسية لمسـ.جدي، إزاء تصنيفه على قائمة العــ.قوبات، لكن من الواضح أن أن مهمته كسفير ودبلوماسي باتت صعبة للغااية، لا سيما في الوضع الجديد على السااحة العراقية وتصاعد الغضــ.ب الشعبي حيال تدخلات طهران في الشؤون الداخلية لبغداد.

وتوقع مراقبون أن تماارس الولايات المتحدة ضغوطا على رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي لطررد مســ.جدي من العراق.
ا
وتعتبر السفارة الإيرانية في بغداد ذات أهمية استراتيجية بالنسبة للحرس ، حيث إن العراق ضمن الدول التي تخضع للنفوذ الإيراني، وكان جميع سفراء إيران لدى بغداد من منتسبي الحرس منذ سقوط النظام العراقي السابق عام 2003.

المصدر الحدث

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق