سياسية

هام الغانمي يحسم الجدل هل هناك خظر يوم 25

صحيفة اليوم الثامن الالكتروينة

نفى اليوم وزير الدااخلية عثمان الغانمي، الخميس، وجود نوايا لفرض حظر للتجوال في ذكرى تظاهرات 25 تشرين، وفيما لفت الى إحالة ملفات الفسااد المتراكمة في الوزارة الى هيأة النزاهة، كشف عن إفشال محاولات لزراعة الممنوعات في الاراضي العراقية.

وقال الغانمي في لقاء مع متلفز مع العراقية الإخبارية، تابعته اليوم الثامن ، إنه “عندما تولى منصب وزارة الداخلية، عمل على هيكلة الوزارة والقضاء على الفسااد، بالتنسيق مع القضاة، حيث تم إحالة العديد من ملفات الفاساد المتراكمة في الوزارة الى النزاهة”، مبيناً أن “خبرته ساعدته في النهوض بكل مفاصل الوزارة”.ا

واضاف أن “الوزارة بدأت بالاهتمام بمراكز الشرطة لأنها تمثل الواجهة في التعامل مع المواطن، لاسيما الشررطة المجتمعية لما تمثله من مفصل حيوي ومهم”، مؤكداً أن “الوزارة تولي اهتماماً كبيراً لشكوى المواطن وتوثيقها”.

وأكد أن “الدااخلية نجحت في تطبيق القانون والسييطرة على الســ.لاح المنفللت، لاسيما بعد ايقاف منح رخصة الســ.لاح لتساهل القانون في منحها”.

وبشأن ملف التظاهرات، أكد الغانمي، إن “الحراك الشبابي في تشرين أثمر منجزات عدة ومنها تغيير الحكومة، وانجاز عدة قوانين مثل قانون الانتخابات، بالاضافة الى قانون المحكمة الاتحادية الذي سيتم اقراره قريباً”.

واضاف: “لقد أوعزنا لقواننا الأمنية بحماية المتظاهرين وتأمين سااحات التظاهر لكونه يمثل هدفناً الأول، حيث قمنا بفلترة دخول ساحات التظاهرات ووجدنا الات جاارحة”.

وأكد أن “الانباء التي تتحدث عن وجود نوايا لفرض حظر للتجوال في ذكرى تظاهرات 25 تشرين، غير صحيحة”، مبيناً أن “التظاهرات حق كفله الدستور ولن نقوم بفرض أي حظر”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق