سياسية

بيان جديد من كمال الحيدري

صحيفة اليوم الثامن الالكتروينة

نفى اليوم مكتب المرجع الديني كمال الحيدري، الثلاثاء، خضوع المرجع إلى الإقامة الجبرية في طهران.

وذكر مكتب المرجع في بيان تلقى ” اليوم الثامن ” نسخة منه (27 تشرين الأول 2020)، أنّ “سماحة المرجع الديني السيد كمال الحيدري عاد صباح اليوم، إلى منزله في مدينة قم بتمام الصحة والعافية بعد انقضاء فترة النقاهة الطبية في طهران”.

وأضاف البيان، أنّ المرجع “قدم شكره عاد وتقديره المتواصل لكل الذين استفسروا عن صحته ورفعوا أيديهم بالدعاء”.

وشدد البيان، أنّ “كل ما أشيع مؤخراً وتم تداوله على الألسن وفي صفحات ومواقع التواصل الاجتماعي من إقامة سماحته في الحصر الجبري بطهران، لا أساس له من الصحة بتاتاً”.

وأعلن الإعلامي سعدون محسن ضمد، في وقت سابق، التوقف عن تسجيل حلقات برنامج “المراجعة” الذي يُعنى بحوار “الدين والعلمانية”، ويُبث عبر شاشة التلفزيون الرسمي (العراقية)، وذلك بعد ساعات على بيان من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، وجه فيه انتقاداً ضمنياً إلى مقدم البرنامج، وآخر ضيوفه، المرجع كمال الحيدري.

وطالب الصدر في رسالته بأن “لا تكون النقاشات التلفزيونية بين الإسلاميين والعلمانيين بيد مَن لا يعي الكثير من المستويات وأن تكون من قِبل المنصفين من الطرفين، لا بين الماكرين والمنحازين وذوي الميولات المشببوهة”. وفقاً لتعبيره.

وقال ضمد في إيضاح تابعه ” اليوم الثامن ” إنه “سيتوقف عن تسجيل حلقات البرنامج، بسبب التطورات التي حدثت وسوء الفهم، وحتى لا تتحمل القناة أو أي من الزملاء أي مسؤولية”، متوجهاً بالاعتذاار إلى 3 ضيوف كان قد نسق لاستضافتهم.

وجاء في إيضاح ضمد “اولاً: كنت قد سجلت في برنامج المراجعة مع الافاضل: د جواد الخوئي، د محمد علي بحر العلوم، د.عامر الكفيشي، د.عبد الوهاب السامرائي، الشيخ عبد الفتاح مورو، وهؤلاء كلهم رجال دين وناقشت معهم المحاور نفسها، حتى خشيت من ضجر المشاهد بسبب التكرار. وهذه هي حدود عملي التي يفترض بي الالتزام بها. فأنا لم أناقش مع سماحة السيد الحيدري غير ما ناقشته مع البقية”.

المصدر العراق اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق